تضع شركة القاهرة للدواجن المساهمة الإيجابية في المجتمعات المحيطة بمشروعاتها على رأس العقيدة التي تحكم أهداف وتطلعات الشركة. وتمتد المساهمات التنموية المجتمعية من تقديم التبرعات المالية للمنظمات المحتاجة للدعم المالي، وتنمية مهارات الموظفين وفريق العمل عبر توفير البرامج التدريبية والتعليمية ذات المستوي الدولي، وتقديم كافة أشكال الدعم إلى وزارة الزراعة ودور الأيتام، كلٌ بالتوازي مع توظيف كافة الفرص المتاحة لتطوير قطاع الثروة الداجنة في مصر والتغلب على قضايا ذات الأبعاد المجتمعية. 

الدعم المجتمعي
تهدف شركة القاهرة للدواجن إلى مواصلة التعاون الاستراتيجي مع جميع الجهات والمؤسسات العاملة على النهوض بالقطاع الزراعي في مصر، ومن ثم قررت الشركة المساهمة في عدد من المبادرات التطويرية بكليات الزراعة في جامعات القاهرة، والأسكندرية، وعين شمس. كما قامت الشركة برعاية المؤتمر السنوي لأمراض الدواجن في عام 2011 المقام بالجامعة الأمريكية في القاهرة. واستحدثت القاهرة للدواجن مجالات جديدة للتنمية المجتمعية في أعقاب اندلاع الثورة المصرية من خلال تخصيص دعم مالي لمختلف المنظمات التي تهتم بمساعدة المصابين في الأحداث الواقعة. وساهمت الشركة في تمويل مستشفي القصر العيني وجمعية أصدقات القصرالعيني.

تدريب الموظفين
يمثل الموظفون حجر الزاوية لعمليات شركة القاهرة للدواجن، ومن ثم تسعى الشركة إلى توفير فرص التدريب والتعليم المتميزة لتطوير مهارات فريق العمل. وتقدم القاهرة للدواجن للموظفين فرص الحصول على درجات الماجيستير والدكتوراه بجانب توفير برامج تدريب صيفية داخلية و منح دراسية للتدريب داخل مصر وفي الخارج.

الصحة والسلامة
يأتي الامتثال الدائم لأفضل المعايير الدولية في مجال الصحة والسلامة على رأس أولويات شركة القاهرة للدواجن. وتلتزم الشركة بتطبيق تدابير السلامة والأمن المتاحة بدقة متناهية من أجل تقديم منتجات ذات أعلى جودة ممكنة للعملاء مع ضمان توفير بيئة آمنة لفريق العمل.

البيئة
تحرص شركة القاهرة للدواجن بصفة دائمة على تجنب التأثير السلبي على البيئة. وتلتزم الشركة بتزويد خطوط الإنتاج ووحدات الشركة بأحدث ماوصلت إليه التقنيات التكنولوجية من أجل الامتثال للمعايير الدولية لتكنولوجيا الانتاج الصديقة للبيئة. 

خلق فرص عمل المجتمع
تؤمن شركة القاهرة للدواجن بأهمية تضافر الجهود من أجل توفير الفرصة للفئات الأقل حظًا بالمجتمع ومساعدة كل ذي حاجة على النجاح والازدهار. ودفعت تلك القيم الأصيلة الشركة نحو تأسيس مشروع بالتعاون مع دور الأيتام المحلية لإنتاج زي العاملين في المعامل والمصانع والمزارع التابعة لشركة القاهرة للدواجن. أصبح الاعتماد على دور الأيتام في توفير زي العاملين بمثابة مشروع اقتصادي مستدام انشأته شركة القاهرة للدواجن من أجل توفير مصدر لكسب المال وتطوير المهارات الأساسية التي من شأنها المحافظة على الهيكل الاقتصادي لدور الأيتام في المستقبل.

البحث والتطوير
تلتزم الشركة القاهرة للدواجن باعتبارها إحدى المؤسسات الرائدة في السوق المصري على نقل المعرفة والخبرة التي قامت بتطويرها في صناعة الدواجن والثروة الداجنة، وهو ما شجع الشركة على التعاون مع وزارة الزراعة لإجراء مشروعات البحث والتطوير، وإتاحة منشآت الشركة والغطاء التمويلي اللازم لتطوير المزارع والمختبرات العلمية. وتتبرع شركة القاهرة للدواجن بالفروخ البالغة من العمر يومًا واحدًا والعلف الحيواني للقائمين على البحث العلمي في مجال إنتاج وتصنيع الدواجن وما يرتبط بها من مشروعات.